Share

من باب العتب.. داء التعجب‮..!‬

December 3, 2013 by   ·   لا يوجد تعليقات

 

 

 

 

‮بقلم: ‬د‮. ‬محمود عطىة

Attia99200@yahoo.com

 

أحمدك ربي أني تخلصت من داء التعجب بعدما كان صفة ملازمة لي‮.. ‬فقد اكتسبت عادة التعجب بعد‮ ‬25يناير مما أسمعه واقرأه وأشاهده من أفعال ما نطلق عليهم‮ “‬النخبة المصرية‮” ‬وما تمليه علينا من نصائح سياسية واقتصادية وأحيانا تسريبات اجتماعية عبر التويتر والأدوات التكنولوجية الحديثة‮ .‬

‮ ‬كنت اسمع كلامهم عبر الفضائيات وأقرأ كتاباتهم في الصحف‮.. ‬فيخيل لي انهم جمعوا علم الأولين والآخرين‮.. ‬وأتعجب لماذا لا يتولون الوزارة أو اي وزارة من الوزارات حتي يخرجوا البلاد من عثراتها‮..‬وقبل ان ينتهي تعجبي كنت أجدهم يتولون الوزارة‮  ‬ويرددون كلمتين عن دم الشهداء والثأر لهم‮.


وتمر شهور قليلة بعد توليهم الوزارة لتجد تخبطا ولا تدري ان كانت وزارته تسير ام نائمة وتتعجب‮ “‬غصب عنك‮” ‬كيف مثل هذه النخبة تتولي وزارة تدير شئون البلاد والعباد‮.. ‬وتبدأ الصورة الحقيقية للنخب في التجلي‮ ..‬وتتأكد انه لم يكن سوي”ميكانيكي بوق‮” ‬صاحب حلول خيالية يتشدق بها في برامج‮ “‬التوك شو‮” ‬وفي مقالاته علي صفحات الجرائد‮.‬

ياربي ماذا يحدث فينا‮.. ‬نخب تخالف والسلام‮.. ‬فإذا خرجت مظاهرات يتباكون علي ارتعاش الوزارة ويتساءلون أين قانون التظاهر حتي يلم هؤلاء المتظاهرين القتله‮..‬؟‮!..‬وحين يخرج قانون التظاهر وتتصدي الشرطة بالقانون‮. ‬تجدهم يولولون لماذا خرج قانون التظاهر وينعتون القائمين علي الأمر بعدم الفهم‮.. ‬أظن نخبنا سوف تودي بنا وبالبلاد إلي الدرك الاسفل من التهلكة‮.. ‬بعدما تفاجأ بأنهم كلهم بيفهموا تتعجب من سلوكياتهم‮.‬

لكني والحمد لله تخلصت من داء التعجب‮!‬

 

 

المصدر: موقع جريدة الأخبار


التعليقات (0)




بحث