Share

الشبكة العربية تدين استمرار النظام السوداني في مصادرة الصحف

March 9, 2014 by   ·   لا يوجد تعليقات

 

 

 

 

 

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، استمرار النظام السوداني في انتهاج الأساليب الأمنية لقمع الحريات الصحفية والتضييق عليها من خلال مصادرة الصحف بعد طباعتها دون سند قانوني، الأمر الذي ينذر بتقويض الحريات الصحفية والإعلامية بالسودان.

 

وكان جهاز الأمن والمخابرات السودانية قد صادر عدد جريدة الحرة الصادر يوم الخميس السادس من مارس دون سبب واضح، وذلك بعد مصادرة جهاز الأمن لأعداد الجريدة يومي الإثنين الثالث من مارس والأربعاء الخامس من مارس دون توضيح الأسباب أيضًا.

 

وكانت أجهزة الأمن السودانية قد صادرت يوم الأربعاء الخامس من مارس أعداد صحيفتي “إيلاف الاقتصادية”، و” الحرة”، من المطبعة، وحجزت صحيفة (ذا سيتيزن) الإنجليزية بالمطبعة، ومنعت شركة التوزيع من توصيلها للمكتبات، قبل أن تتسلمها إدارة الجريدة بعد منتصف اليوم ولكنها لم تتمكن من توزيع أي أعداد منها، مما كبد المؤسسات الصحفية خسائر مادية فادحة..

 

وأوضحت الشبكة العربية إن جهاز الأمن السوداني دأب منذ بداية العام الحالي علي مصادرة الصحف التي لا تلتزم بتعليمات الأجهزة الأمنية وترفض أن تكون بوقًا للنظام الحاكم والتضييق علي أصحاب الرأي ومنعهم أمنيًا من الكتابة في محاولة لإجبار الصحف التي تعمل بعيدًا عن سيطرة الأجهزة الأمنية علي الإغلاق بطريقة غير مباشرة بعد إرهاقها ماديًا نظرًا لارتفاع تكاليف طباعة الصحف التي تصادرها السلطات الأمنية.

 

وقالت الشبكة العربية” إن مصادرة أعداد صحف الحرة وإيلاف الاقتصادية واحتجاز جريدة ذا سيتيزن الانجليزية، يأتي استمرارًا لممارسات جهاز الأمن السوداني القمعية التي ينتهجها خلال الفترات الماضية ضد المؤسسات الصحفية والعاملين بها، والتي تنوعت بين مصادرة الصحف المطبوعة وملاحقة الصحفيين قضائيًا علي خلفية عملهم الصحفي، والوقف الأمني للصحفيين والكتاب وأصحاب الرأي عن الكتابة علي خلفية كتاباتهم، وصولًا إلي إغلاق المؤسسات الصحفية لفترات زمنية متفاوتة”.

 

وأضافت الشبكة العربية أن تمادي السلطات السودانية في مصادرة الصحف دون أسباب واضحة يبرهن علي أن الهدف من حملة الممارسة هو قمع الحريات الصحفية وتكبيد المؤسسات الصحفية المعارضة لسياسات النظام السوداني خسائر مادية لإجبارها علي الإغلاق.

 

وطالبت الشبكة العربية السلطات السودانية بغل يد الأجهزة الأمنية واحترام حريات الرأي والتعبير والحريات الصحفية، وتحرير المؤسسات الصحفية من سيطرة الرقابة الأمنية وإلغاء الرقابة البعدية علي ما تنشره الصحف من معلومات.

 

 

 

المصدر: موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

 

 

 

التعليقات (0)




بحث