kamagra-100

Share

التحقيق مع عبير سعدى أمر غير قانونى أو نقابى وإهانة للجمعية العمومية

March 16, 2014 by admin   ·   لا يوجد تعليقات

 

 

 

 

 

بقلم  رجائى الميرغنى:

 

 

 
لم أتوقع أن يتدنى أداء مجلس نقابة الصحفيين الى حد إحالة أحد أعضائه المنتخبين الى التحقيق لمجرد أنه مارس حقه فى الإختلاف والإعتراض على تقاعس المجلس عن القيام بواجبه فى حماية الصحفيين.
• عبير سعدى مارست حقها فى إنتقاد مواقف وسياسات “نقابية ” رأت أنها تضر بالجماعة الصحفية ، وهو حق مكفول للجميع بالبداهة وبالدستور وبالقانون وبميثاق الشرف الصحفى .
• عبير سعدى لم توجه إهانة أوسبا أو قذفا لأحد من زملائها بالمجلس ، ولم تتحدث عن “واقعة ” بعينها حتى يمكن مساءلتها عنها ، كما أنها أبدت إحترامها لهؤلاء الزملاء وتقديرها لأشخاصهم .
• عبير سعدى تتمتع بعفة اللسان والقلم ، ولم تلجأ الى أسلوب رخيص فى خصومتها مع المجلس .

 

ــ مجلس النقابة لم يرد بموضوعية على إنتقادات سعدى ، وتبنى خطابا بيروقراطيا بعيدا عن الأعراف النقابية ، إستخرج لها ملفات الحضور والإنصراف للتشكيك فى أدائها وإلتزامها النقابى المعروف لدى

أغلبية أعضاء النقابة .
ــ مجلس النقابة رأى أن إعلان الزميلة لموقفها بمثابة “إهانة” للمجلس وجريمة تستوجب التحقيق ، فى حين أن الإهانة الحقيقية هى فى تجاهل الإنتقادات الواسعة لأداء المجلس من جانب أعضاء النقابة .. ويبدو أن المجلس إعتبر نفسه ضمن ” الهيئات النظامية ” التى لا يجوز المساس بهيبتها طبقا لقانون العقوبات!!
ــ قام المجلس ، على خلاف مايفترض فيه من نزاهة وتجرد بعملية ” خلط أوراق ” مكشوفة من خلال شمول قرار الإحالة للتحقيق لثلاثة من أعضاء المجلس الذين طالب عدد من أعضاء الجمعية العمومية بشكل رسمى ومنذ عدة أشهر بإحالتهم للتحقيق بدعوى خرقهم لقرار حظر التطبيع مع العدو.

 
وخلافا للقانون والأعراف ذكر المجلس أن إحالتهم للتحقيق تمت بناء على رغبتهم هم وليس إستجابة لطلبات أعضاء الجمعية العمومية .

 
وللحديث بقية ..

 

 

 

التعليقات (0)




فيديو الإئتلاف
No matching videos
مؤتمر إعلان حرية الإعلام
القائمة البريدية