Share

الشبكة العربية: استمرار انتهاكات السلطة والمواطنين بحق الإعلاميين التونسيين

March 23, 2014 by   ·   لا يوجد تعليقات

 

 

 

 

 

 

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، قيام سيارة تابعة للجيش الوطني بتونس، بإيقاف مجموعة من الاعلاميين ، هم مختار الكحولي مراسل إذاعة “جوهرة آف آم”، و مدير مكتب جريدة ” الشروق” بسيدي بوزيد قيس عماري، و نور الدين السعيدي الصحفي بقناة “الحوار التونسي”، واحتجاز معدات التصوير الخاصة بالقناة.

 

وكانت سيارة تابعة للجيش الوطني التونسي، قد قامت يوم 18 مارس، بإيقاف الإعلاميين الثلاثة، وطلبت منهم إظهار هوياتهم و بطاقات العمل، فيما تم احتجاز معدات التصوير الحاصة بقناة “الحوار التونسي”، ثم إعادة وثائقهم لهم بعد ساعة ونصف تقريباً.

 

كما أوقفت عناصر تابعة للجيش الوطني، المصور السبوعي ونقلته إلى منطقة الحرس الوطني حيث تم تحرير محضر ضده ، بتهمة التصوير دون ترخيص، و احتجازه لمدة تجاوزت الثلاثة ساعات بعدما كان يقوم بتصوير بعض المشاهد لانتشار أعوان الحرس الوطني و الجيش في حملة تمشيط بمنطقة الزعافرية، فيما قام أعوان الحرس الوطني بمحو المشاهد التي صورها السبوعي، وأخبروه بانه ستقع متابعته عبر القضاء العسكري.

 

ولم تقتصر ملاحقة الصحفيين والإعلاميين على السلطة، وإنما اشترك المواطنون في ذلك، حيث تعرض زهير بن علي الصحفي بوحدة الإنتاج التلفزيوني بصفاقس، إلى محاولة اعتداء لفظي بالسب الجارح ، من شابان من عائلات شهداء وجرحى الحامة، بعد تغطيته لفعاليات محاكمة قتلة شهداء الحامة بالمحكمة العسكرية.

 

وترى الشبكة أن “السلطات التونسية لا زالت تستهدف الإعلاميين وأصحاب الرأي، مع أنها كانت أمام فرصة كبيرة لتحقيق الديمقراطية وحرية التعبير بعد رحيل نظام بن علي، ولا زالت تمارس انتهاكات بحق حرية التعبير متذرعة باعتبارات حماية الأمن القومي”.

 

وتطالب الشبكة العربية السلطات التونسية والمواطنين التونسيين، بالتوقف عن التضييق على الإعلاميين وأصحاب الرأي، والتوقف عن ملاحقتهم والاعتداء عليهم، ومنعهم من ممارسة عملهم في إظهار الحقيقة وتوصيل المعلومات للمواطنين كحق أصيل لهم.

 

 

المصدر: موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

 

 

 

 

التعليقات (0)




بحث